مُلآحظَة صغنُونَة



ـآلسلآم علْيكُم و رحَمة الله وبركآتُه .,


حآبه أنبه على حآجة معينة .. تصاميمي وخواطري م احلل احد ينقلها أو ينسخها الا بذكر المصدر . . هي صح حآجآت بسيطة ومو


 احترافية لكنها اعمالي الخاصة وتعبت عليها . .





وفديتكم  اعملولي ( Like ) ع الفيس بوك .. و ( Follow ) ع التويتر 





.


,


الثلاثاء، 27 ديسمبر، 2011

تًزيٍين خآطئَ ..




اقتبآس مهم 

بسم الله الرحمن الرحيم..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


يارب إنك تسااامحنا كم مره أكتب “يأآإرب” - “بركآته” .. من باب التزيين لا أكثر بس
اللهم انك عفو تحب العفو فاعفوا عنااا يارب
،
كلمة توجيهية لِمن يقلب ” الألف ” إلى ” ألف مد ” و ” السين ” إلى ” صاد “
شيخنا الفاضل ، بارك الله في علمكم وعملكم ووقتكم ، وأبعد عنكم كل سوء ومكروه ..

سؤالي جاء بـ خصوص :


ما انتشر بين الأخوات والإخوة - بحكم تواجدي في المنتديات - من كتابة بعض المصطلحات
الشرعية بطريقة خاطئة ، وذلك بغيّة التجميّل أو { الستايل } كما يُقال ..!
فمثلاً ، في السلام يكتبونه (السلآم عليكم ورحمة آلله و بركآته) .. بوضع الـ (آ) بدل الـ( ا )
..!
و أحيانا يكتبونها ( صلام ) بـ الصاد ! ، وما أعرفه أن [ السلام ] اسم من أسماء الله تعالى ، فكيف يُكتب على ذلك النحو ؟!
وأمر آخر ، حين يُكتب (يارب) فإن البعض يكتبها ( ياآإأرب ) .. أحسُّ في الأمر امتهانٌ - والله المستعان - !
الأمر الآخر .. في القسم بالله ، تقع الأخوات في خطأ عظيم - حسبما أرى - ..
فمثلاً ، حين يُحلف لا يكتبون (والله) بل يكتبون (واللهي) .. أو حين القسم يقولون (قَسَمْ قَسَمات) !!
فأي شيء يُحلل لنا الإستخفاف في أمر خطير كالقسم !
وقس على ذلك ما تتصور ومالا تتصور من الأمور ..
إن كان الموضوع عادياً ولا يمس الدين - فلا مشكلة - بهذه الطريقة في الكتابة ، لكن حين يتعلق الأمر بالدين ، فتلك الطااااااامة الكبرى ..!
فهذه الطريقة في الكتابة أصبحت دارجة جداً ، وحقيقة في قلبي من هذا الأمر شيء ، فما حكم الشرع في ذلك !
أرجوكم يا شيخنا وجهونا بنصيحة ، وسأعمل على نشرها في كل ملتقى ولكل من أعرف من الأخوات ..
وأسأل الله لكم الجزاء الأوفى والثواب الجزيل ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .


الجواب لـ الشيخ :عبد الرحمن السحيم
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

آمين ، ولك بمثل ما دعوت ..
نعم ، يدخل هذا في الاستهزاء والاستهانة بالأيْمَان .
ولا يجوز الحلف بهذه الطريقة ؛ لأن ( القصَم ) غير ( القَسَم ) .. و( قَصَم ) بمعنى : كسَر وحَطَّمَ وهَشَم .
و لا يجوز الإكثار مِن الْحَلف من غير حاجة ، فكيف إذا تضمّن ذلك : كثرة الْحَلف ، و تغيير الصيغة إلى صيغة فيها استهزاء واستخفاف ؟!
و ايضاً يُخشى على كاتب ذلك أن يدخل في الاستهزاء بالدِّين .
وقد يتحوّل الكلام بسبب المدّ إلى استفهام ، ففرق كبير بين قول ( الله غفور رحيم ) وبين قول ( آلله غفور رحيم) ، فـ الأول تقرير ، والثاني استفهام .
و يتحوّل المعنى بتغيير حرف . ففي لسان العرب : والصَّلاَّم والصُّلاَّمُ : لُبُّ نَوَى النَّبِقِ .
والله تعالى أعلم .
،

يالله انك تتوب علينا وتغفر لنا
ياجماعة عاهدوا انفسكم تتركونها لان الحين ماعاد لكم عذر تقولون ماكان عندنا علم بتحريمها
وانصحوآ أحبابكم ..
وفق الله من أحتسب وساهم في نشرها ..’







.

,

0 التعليقات:

إظهار التعليقات

إرسال تعليق